تمهيد:     يُعد تطور الفن السينمائي كوسيلة للاتصال المرئي، مُرتبط ارتباطا مباشراً بقدره اللغة السينمائية على التمسك بالواقع، وطالما أن الواقع دائم التغيير وصيغ إدراك هذا الواقع دائمة التغيير أيضاً، فإن اللغة السينمائية و ما بها من رموز ومفردات متغيرة كذلك. ومع تطور الحياة و ازدياد المشكلات التي يواجهها الإنسان زاد الصراع، وأصبحت الحياة أكثر سرعة، وقد انعكس ذلك على الفيلم السينمائي، الذي يعتبر مرآه لحياتنا اليومية، فأصبحت معظم الأفلام المعاصرة ذات إيقاع سريع متلاحق وهو ليس فقط انعكاس لإيقاع حياتنا المتلاحق ولكن أيضاً لإرضاء ذوق مُشاهد هذا العصر.

 

ونجد أن أهميه المونتاج قد زادت بازدياد هذا التطور، وأصبح يأخذ أشكالاً جديدة ومعاني مختلفة، فلم يعد دوره الأساسي خلق إيقاع جيد مُتماسك فقط ، بل و لم تعد أسباب اختيار المونتير نفسه تتوقف على مدى رهافة حسه الفني أو قدرته على خلق إيقاع مُتماسك فقط ، بمعني أنها لم تعد العامل الهام والأساسي في اختياره فقط ، بل ظهرت عوامل أخرى لا تقل عنها في الأهمية جعلت كل من المُخرج و المُنتج يضعها في اعتباره – وهو ما سيتم مناقشته بشكل مُفصل خلال هذا البحث - .

 

 عبر تاريخ السينما الطويل نجد أن المونتاج دائم التطور و التغير ، فمع دخول الصوت وانتهاء عهد السينما الصامتة تم استخدام الصوت لخدمة المونتاج في الفيلم مثل أفلام هتشكوك و فريتز لانج، وأيضاً عند أورسون ويلز واستخدامه لعمق المجال فقد تحول دور المونتاج ولبس ثوباً آخر مختلف عما سبق فأصبح المونتاج داخل اللقطه نفسها والإيقاع داخلي تُحدثه حركه الكاميرا وميزنسين اللقطة .

 

و مع بدأ العصر الرقمي في الأفلام السينمائية في الثمانينيات، و اكتسابه زخما كبيرا حوالي عام 1990، استُخدمت التكنولوجيا الرقمية لابتكار أنواع جديدة من المؤثرات البصرية ،والتي لم تكن فقط وسيلة للإبهار وبل كانت أيضاً شكلاً من أشكال التعبير السينمائي، الذي أصبح يمثل ضرورة لهذه النوعية من الأفلام . وكانت لشركة المخرج السينمائي جورج لوكاس (Industrial Light and Magic) الدور الرائد في مجال المؤثرات البصرية الخاصة، و التي جعلت القصص الخيالية تبدو أكثر واقعية . فقد أصبح بالإمكان استخدام برامج مثل (Photoshop) و (Smoke) و

 

 (luster) و غيرها، لتغيير المواد المُصورة رقمياً ، وهو مما لا شك فيه قد غيّر إدراكنا الأساسي للواقع المصور. وأصبحت الأقوال المتداولة مثل (الصور لا تكذب) و(المُشاهدة تقود إلى التصديق) كلها أقوال غير صحيحة في ظل العصر الرقمي. و لم يكن المونتاج بمعزل عن هذا التطور فقد حدثت عدة تطورات و تغيرات سواء من حيث : " أولاً: تطور أجهزة المونتاج نفسها و أثر ذلك على تغيير شكل الفيلم ، ثانياً: تطور طريقة سرد الفيلم نتيجة لتطور ثقافة المُشاهد السينمائية ، و ثالثاً: تطور تكنيك تركيب الفيلم ذو المؤثرات البصرية الخاصة "[1] .

 

     كما شهد عقد التسعينيات انتشاراً واسعاً في استخدام الفيديو الرقمي (DV) و الكاميرات الرقمية  (Digital Camcorders) و الكاميرات صغيرة الحجم رخيصة التكلفة (Mini DV) ، وجميعها قد منحت الهواة القدرة على التصوير والمونتاج رقمياً و بميزانية محدودة مقارنةً بالفيلم السينمائي. و بالرغم من أن الفيديو الرقمي لا يرقي بمستوى جودة الفيلم السينمائي 35 ملل إلا أن مخرجو السينما في هوليوود بشكل عام و مخرجو السينما المُستقلة بشكل خاص ، قد سارعوا إلى تبني استخدام كاميرات الفيديو الرقمي في إخراج أفلام أصبحت تُعرض على شاشات السينما و التلفزيون وفي المهرجانات السينمائية الدولية المرموقة،ولم تكن السينما المصرية ببعيدة عن تلك المتغيرات فقد كانت للمهرجانات المصرية مثل مهرجان الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية عام 2002، و المهرجان القومي العاشر للسينما المصرية عام 2004 ، أكبر الأثر في تطور و انتشار تيار السينما المُستقلة في مصر· ، ولم يكن المونتاج أيضاً بمنأى عن هذا التطور و استخدام الكاميرات الرقمية DV و Mini DV فقد تأثر من حيث عوامل :"أولاً: تطور الأجهزة المُستخدمة في مرحلة المونتاج وظهور ما يُعرف بـ Desk Top Editing ، ثانياً: تغير تكنيك تركيب الفيلم "[2]

 

 


[1] صفاء زهير ،التقنيات الحديثة و أثرها على المونتاج في فيلم الخيال العلمي ،رسالة ماجستير ،المعهد العالي للسينما ، غير منشورة ، 2005، ص 103 .

· لمزيد من التفصيل راجع(صفاء زهير ، أثر استخدام تقنية التليفزيون عالي الوضوح علي مرحلة ما بعد الإنتاج في السينما و التليفزيون رسالة دكتوراة ،المعهد العالي للسينما ، غير منشورة ، 2008، ص 315-320 .

[2] المرجع سابق،ص 183 .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بقية البحث مرفق في التحميلات في صيغة بي دي اف

 

المصدر: المركز الاعلامي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 419 مشاهدة
نشرت فى 17 نوفمبر 2014 بواسطة egyptartsacademy

ساحة النقاش

egyptartsacademy
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,016,096