الثنائيات (الديالوجات) نوع من الغناء الممتع, والذي يؤديه مطرب ومطربة, وقد عرف الغناء العربي العديد من الثنائيات (الديالوجات) الغنائية سواء في الأعمال المسرحية أو في الأفلام السينمائية. ووجود تلك الثنائيات ينبع عادة من الأحداث داخل المسرحية أو الفيلم.

  والثنائي (الديالوج) كلمة يونانية تتكون من مقطعين (ديا) ومعناها (إثنين) و(لوج) ومعناها (أداء), أي أن المعنى الأجمالي هو ( أداء ثنائي), ويشترك في أدائه صوتان هما في العادة مطرب ومطربة, وفي الأربعينيات من القرن العشرين كان من أشهر مطربي ومطربات الثنائيات (الديالوجات) حسين ونعمات المليجي, ومن أشهر ثنائياتهما (سوسو حنتوسو) كلمات حسين حلمي المانسترلي, وتلحين الخواجة (ليتو باروخ) الذي كان مديرا لشركة اسطوانات أوديون, وأحمد شريف، ومن أشهر ثنائياته (نبين زين) مع تقوى حسين. ولقد ظهرت الثنائيات (الديالوجات) في بداية الأمر على المسرح في الروايات الغنائية, ثم أصبحت لونا غنائيا قائما بذاته, بعد ذلك أتجه المغنون والمغنيات إلى غناء الثنائيات (الديالوجات) ومن هؤلاء نذكر: (منيرة المهدية مع زكريا أحمد- الشيخ أمين حسنين مع رتيبة أحمد- وصالح عبد الحي مع سنية حسنين- ومحمد عبد الوهاب مع سميحة المصرية- أحمد شريف مع سيدة حسن وتقوى حسين). ثم بدأت الثنائيات (الديالوجات) الغنائية تظهر في الأفلام السينمائية المصرية, وخاصة في أفلام محمد عبد الوهاب الذي لحن للسينما (13) ثنائيا غنائيا هي: (صعبت عليك) محمد عبد الوهاب ونجاة علي, من فيلم (دموع الحب) عام 1935- (محلا الحبيب بين المية) محمد عبد الوهاب ونجاة علي , من فيلم (يحيا الحب) عام 1938- (يادي النعيم اللي إنت فيه يا قلبي) محمد عبد الوهاب وليلي مراد, من فيلم (يحيا الحب)- (ياللي فت المال والجاه) محمد عبد الوهاب ورجاء عبده, من فيلم (ممنوع الحب) عام 1942- (آن الأوان وارتاح البال) محمد عبد الوهاب ورجاء عبده, من فيلم (ممنوع الحب) – (حكيم عيون) محمد عبد الوهاب ورقية إبراهيم, من فيلم (رصاصة في القلب) عام 1944- (أجزاخانة السعادة) رجاء عبده وجلال حرب, من فيلم (الحب الأول) عام 1945- (إضحكي وغني وأفرحي معايا) محمد عبد الوهاب ونور الهدى, من فيلم (لست ملاكا)- (أبجد هوز) ليلي مراد ونجيب الريحاني, من فيلم (غزل البنات)- (عيني بترف) نجيب الريحاني وليلي مراد, من فيلم (غزل البنات).

  ولحن الموسيقار الكبير رياض السنباطي عدداً من الثنائيات (الديالوجات) تذكر منها: (فضلت أخبي عنه هوايا) أم كلثوم وإبراهيم حمودة و( أراك يا نور العيون) أداء أم كلثوم وإبراهيم حمودة, من فيلم (عايدة) عام 1942- (رايح تفوتني والوقت بدري) ليلي مراد وإبراهيم حمودة, من فيلم (شهداء الغرام) عام 1944- (يا نايمة بين الدموع والزهر حواليكي) ليلي مراد وإبراهيم حمودة, من فيلم( شهداء الغرام). (شرفتنا آنستنا) صباح وفريد الأطرش, من فيلم (خطف مراتي) عام 1954- (عندي سؤال) رياض السنباطي وهدى سلطان, من فيلم (حبيب قلبي) عام 19520 (غني لي لحن الوفا) شادية وعبد الحليم حافظ, من فيلم (لحن الوفاء)عام 1955- (يا حياتي هجرتي حبي) نجاة علي ورياض السنباطي.

  وقدم الموسيقار فريد الأطرش من الثنائيات نذكر منها:

(الشمس غابت) أسمهان وفريد الأطرش- (زينة)شادية وفريد الأطرش- ( ماليكش حق) نور الهدى وفريد الأطرش- و(فارس الأحلام) صباح وفريد الأطرش- (ياسلام على حبي وحبك) شادية وفريد الأطرش.

  وقدم الموسيقار المجدد محمد فوزي ثنائيا غنائيا حقق شهرة كبيرة وهو(شحات الغرام) أداه محمد فوزي مع ليلي مراد, في فيلم(ورد الغرام) عام 1951.

  ومن الثنائيات الشهيرة الأخرى نذكر: (الجوز الخيل) أداء سيد مصطفى وشافية أحمد من ألحان سيد مصطفى.

  وفيما يلي نذكر تفاصيل بعض الثنائيات (الديالوجات):

أولاً: ثنائي (ديالوج) "على قد الليل ما يطول" من أوبريت(العشرة الطيبة) لفنان الشعب سيد درويش وقد جاءت كلمات هذا الثنائي مناسبة لوقتها, وتم تعديل بعض تلك الكلمات لتناسب عصرنا. ويصور هذا العرض المسرحي الغنائي ما كان عليه حكم الترك والمماليك, قديما من عجرفة, ويقوم العمل على السخرية من تلك العهود.

  وقد عرضت (العشرة الطيبة) لأول مرة في 11 مارس عام 1920, وقدمتها فرقة الكازينو دي باريس بمسرحها وكتب أزجالها بديع خيري, وأخرجها وشارك في تمثيلها عزيز عيد.

  ويدور الثنائي (على قد الليل ما يطول) في بداية العرض بين( سيف الدين) وهو من وجهاء القاهرة, و(نزهة) إبنة الوالي, وهما بطلا المسرحية الغنائية. وفيه يبث كل منهما شوقه لآخر, برغم أنهما كانا معا منذ ساعات وتقول كلمات هذا الثنائي:

  سيف الدين: على قد الليل ما يطول, مسترضي بسهري ونوحي في حبك ياللي من أول ما أشوفك تترد روحي. سنين وأيام هايم بيكي بزمارتي.. أصحيكي, طول ما أنا وانت في الدنيا دي أفوت أهلي وأجدادي.. أروح على فين وأنت قصادي.

  نزهة: (تطل من النافذة) آه ياترى ياربي ده هو واللا لأ.. حبوبي.

  سيف الدين: يا عين الحبوب من جوه يا سبب وعدي ومكتوبي يا حلاوتها.

  نزهة: يا شرباته.

  سيف الدين: يا لطافتها.

   نزهة:يا وجناته.

  سيف: أنا من النجمة في استنظارك

  نزهة:أديني نازلة

  سيف: أما نهارك أبيض من طبق القشطة.

  نزهة: (تنزل وتلتفت يمينا ويساراً) إوعى يكون حد شايف طيفنا.

  سيف: حبنا طاهر أيه يخوفنا.. مهجتي في إديكي أنا في عرضك خليها يا روحي أمانة عندك.

  نزهة: يوه عجب العجب تنك سارح, ما أنا لسه مجابلاك إمبارح.

  سيف: يا سلام يا سلام, أما دي حقه كانت ليلة في غاية الرقة.

  نزهة: فاكر وأنا حاطة إيدي في بطاطك قبلي الترعة والورد نصونه حوالي , تداويني وقمره طالعه.

  سيف:   قمت وبصيت يمين وشمال, ساعة مالقيت مافيش عزال, صبر صبري كده كده كده كده وزمر زمري هنا هنا هنا هنا هنا وعقلي شت ولا دريت إلا وفي شعرك أنا باشبك فلة.

  نزهة: ن يومها عرفت تلاغي, إنك مستعبط ساهي إيش قلت المثل الساير, ياما تحت الساهي دواهي.

  سيف: آه عليها عيون ما تلقيتهاش على منادمين يا كده يا بلاش.

  نزهة: عليه مناخير فشر النبقة

  سيف: أما قوامها صنعة بدقة ده أنا متبرجل يا حدقة يا حلاوتها يا شرباتها يالطافتها يا وجناتها.. قربي لي يا نور عيني كمان شوية وكمان شوية.  مهجتي في إيديكي انا في عرضك خليها يا روحي أمانة عندك.

  نزهة: يوه عجب العجب تنك سارح, أنا لسه مقابلاك إمبارح

  سيف: يا سلام يا سلام

  نزهة وسيف (معا): أما دي حقه كانت ليلة في غاية الرقة.

  ويلاحظ أن الألحان في هذا الثنائي قد صيغت بطريقة معبرة عن معاني الكلمات, وأيضا متوافقة مع طبيعة المشهد المسرحي الغنائي. وهذا الأسلوب في التلحين هو من أهم الانجازات التي حققه سيد درويش, وحول بها الأنظار عن استعراض الامكانيات الصوتية للمطرب أو المطربة, والإتجاه نحو التعبير بأسلوب أكثر بساطة, وأعمق تأثيرا.

*  *  *

ومن الثنائيات الغنائية التي قدمها محمد عبد الوهاب في أفلامه السينمائية نذكر:

  ثانيا: ثنائي (ديالوج), (حكيم عيون) مع رقية إبراهيم من فيلم (رصاصة في القلب), قصة توفيق الحكيم و( إخراج محمد كريم) عام 1944, وتتلخص قصة الفيلم فيما يلي:

  صديقان الأول طبيب شاب يهتم بمظاهر الحياة ومادياتها, أما الآخر فهو بوهيمي يعيش ليومه, ولم تكن علاقاته الكثيرة بالنساء إلا تسلية, يتقابل مع فتاة يشعر نحوها بالحب الحقيقي, وتمضي فترة من الزمن ويكتشف شخصية هذه الجميلة, حيث يتضح أنها خطيبة صديقه, فيهرب منها, ويهب صديقه خاتما ثمينا هو الذكرى الوحيدة التي تبقت له من أمه, فيقدمه إلى خطيبته, وفي اللحظة التي يأتي فيها المحضر ليوقع الحجر عليه بسبب ديونه, تكتشف الخطيبة الحقيقية, وتترك خطيبها الذي كان يطمع في ثروتها إلى الرجل الذي أحبها لشخصها.

  وثنائي (حكيم عيون) يدور في عيادة طبيب أسنان (الخطيب) حيث يلتقي (عبد الوهاب)و (راقية إبراهيم) في العيادة ويدور بينهما الحوار الغنائي التالي:

 

  عبد الوهاب: فين السنة دي, أولاً أنا مش شايف غير صفين لولي, أنت يلزمك واحد جواهرجي مش واحد حكيم.

  راقية: لا أرجوك سنتي بتوجعني , شوف لي أي علاج حالا.

عبد الوهاب : أصل أنا مش بس حكيم أسنان.

 راقية: إيه؟ أمال حكيم إيه؟   خبيأأ

          عبد الوهاب: حكيم عيون أفهم في العين, وأفهم كمان في رموش العين (مرتين) أعرف هواهم ساكن فين وأعرف دواهم ييجي منين.. قاسيت كتير منهم..وقريت كتير عنهم.

  راقية: يا دكتور أنا أعرف أن الألم ييجي من عصب الدرس, لما الواحد ياكل حاجة ساقعة.

   عبد الوهاب : علشان تحرمي تاكلي جلاس وتدوبي في قلوب الناس.

  راقية: وعرفت منين؟

  عبد الوهاب: متعرفيش أني أقدر أقرأ أفكارك ومن عنيكي أقدر أقولك أسرارك.

  راقية: حكيم روحاني حضرتك؟ طيب أقرالي اللي في قلبي وأحكي لي عليه.

  عبد الوهاب: اللي مكتوب فيه بيخوف ما أقدرش أحكيه.

  راقية: بيخوف مين؟

  عبد الوهاب: بيخوفني.

  راقية: أنت كل حاجة تحشر نفسك فيها حتى قلبي.

  عبد الوهاب: يارتني صحيح أقدر أكشف قلبك واسأله ع اللي في بالي؟

  راقية: تسأله عن غيه؟

  عبد الوهاب: عايز أعرف أن كان مشغول ولا خالي؟

  راقية: شيئ ما يهمكش.

عبد الوهاب: مايهمنيش إزاي .

  راقية: طب ماتعيطشي.

  عبد الوهاب: (حواراً) عندي سؤال لو تسمحي أقدر أقولهولك؟

  راقية : قوي.

عبد الوهاب: (غناء) فيه يا ترى شخص يهمك شاغلك ومشغول بيه قلبك.

  راقية: (ترد بنغمات تؤديها والفم مغلق) تفيد موافقتها.

  عبد الوهاب: والشخص ده موجود هنا؟

  راقية: (نغمات تفيد الموافقة)

  عبد الوهاب: يعني إنت عارفة مش كده؟

  راقية: ( نغمات بأنتهاء اللحن وتؤكد موافقتها على ما يقول)

  عبد الوهاب: (حواراً) والشخص ده شايفه دلوقتي قدامك.

  راقية: بالطبع لأ..زعلت مني ولا إيه؟

  عبد الوهاب: أبداً وهزعل منك ليه؟

"موسيقا تمهد للغناء التالي"

  عبد الوهاب: دلوقتي بس صدقتك خدعوني قلبي وعينيه واللي انكتب جوه في قلبك أتاريه لغيري مش ليه آه..أه..مش ليه.

  "موسيقا مستمدة من موسيقا العمل تختفي تدريجيا حيث ينتهي الثنائي".

  وقد أتضح في هذا الثنائي مدى براعة عبد الوهاب وتمكنه من صنعة التلحين, وجمع فيه بين الحوار والغناء في سلاسة وبساطة متناهية خدمت أحداث الفيلم بكل وضوح.

  ثالثاً: ثنائي (عيني بترف) أداء (ليلي مراد ونجيب الريحاني) تلحين محمد عبد الوهاب. من فيلم (غزل البنات) إخراج أنور وجدي, وقدم عام (1949). ويتلخص موضوعه فيما يلي: حمام مدرس فقير يعمل بمدرسة خاصة, يطرده الناظر لكن الحظ يبتسم له فيصبح مدرسا خاصا لابنة الباشا... التي يعجب بها في صمت, وهي بدورها تحب شابا آخر. يكتشف حمام أن حبيبها ليس الا نصابا يطمع في ثروتها فيحذرها منه. في أحد لقاءاتها بحبيبها يصحبها حمام بعد أن يواجه بحقيقته ويستنجد بضابط طيار ليخلصها من هذا الأفاق. وفي نفس الوقت الذي يعجب لها وتبادله مشاعره, يدرك حمام استحالة حبه لها.

  ويؤدي ثنائي (عيني بترف) عندما يصطحب حمام ابنة الباشا بعد منتصف الليل في سيارتها لتذهب إلى الحبيب النصاب, ينما هو لا يعلم مقصدها.. فيدور هذا الثنائي استفساراً عن وجهتهما وقد خرجا في هذا الوقت الغريب من الليل. ويدور الحوار الغنائي على النحو التالي:

  نجيب الريحاني: عيني بترف وراسي بتلف.. وعقلي فاضله دقيقة ويخف.

  ليلي مراد: عينه بترف.. وراسه يتلف.. وعقله فاضله دقيقة ويخف.

  نجيب: تسمحي لي كلمة واحدة؟

  ليلي: قول يا نور العين.

  نجيب: بدي أعرف نفسي أعرف أحنا رايحين فيين؟

  ليلي: رايحين ع البلد الل تجمع شمل العشاق.. نفرح ونغني ونودع عهد الأشواق (مرتين).

  نجيب: والله أنا حاسس.

  ليلي: إيه؟

  نجيب: لأ ما فيش.

  ليلي: حاسس بإيه قول ما تخبيش؟

  نجيب: حاسس بمصيبة جايه لي.

  ليلي: يالطيف .. يا لطيف.

  نجيب: مصيبة ماكنشي على بالي.

  ليلي: يا لطيف يا لطيف.

حمام أنا عايزة.. عايزة حاجة؟

  نجيب: حاجة تاكلي؟

  ليلي: آكل إيه؟

  نجيب: أمال عايزة إيه؟

  ليلي: عايزة أفرح عايزة أغني ..عايزة أبوسك مش عارفة ليه؟

  نجيب: يا لطيف .. يا لطيف يا لطيف.

  ليلي: جبتك معايا عشان تقاسمني ليلة هنايا وفجر غرامي. وأنا ليه مين غيرك يشاركني فرحة أمالي .. وهنا أيامي (مرتين).

   نجيب: علشانك إنت أنكوي بالنار والقح جتتي.. وأدخل جهنم وانشوى واصرخ واقول يا دهوتى .

ليلى : علشانك انت انكوى بالنار ولقح جتتى " وادخل جهنم وانشوى واصرخ واقول يا دهوتى .

نجيب: علشانك انت لنكوى بالنار والقح جتتى

ليلى ونجيب معا : وادخل جهنم وانشوى بالنار واصرخ واقول يا دهوتى .

علشانك انت انكوى بالنار ولقح جتتى وادخل جهنم واصرخ واقول يا دهوتى .

يتكرر ( 3 ) مرات ثم يختفى الصوت تدريجيا حيث ينتهى الثنائى

ان اشتراك الفنان الكبير نجيب الريحانى بصوته الأجش مع الصوت الساحر لليلى مراد وازدواجية معنى الكلمات ...فبينما تتكلم البطلة عن حبيبها التى هى ذاهبة اليه ...نجد نجيب الريحانى يعتقد أنه المعنى بتلك الكلمات ...مما جعله مستعدا ان يتحمل كوى النار ودخول جهنم من اجلها من ف رط حبه لها.

رابعا ثنائى ( يا سلام على حبى وحبك )

لشادية وفريد الاطرش من فيلم " انت حبيبى " اخراج يوسف شاهين والذى قدم عام 1957 ويتخلص موضوعه فيما يلى :

تحت إصرار العائلة يتم زواج الشاب من ابنة عمه رغم عدم استلطاف كليهما للاخر ، يتفق الزوجان على ان يكون الزواج صوريا لحين موعد استلام الثروة ثم ينفصلان ، يسافر الزوجان الى اسوان وتلحق بهما الراقصة نانا حبيبة الزوج ، الا انه بمرور الوقت يشعر الزوج بالحب نحو زوجته التى تبادله نفس مشاعره ، ويبدأن شهر عسل من جديد ، فى نفس الوقت تبدأ الراقصة ترمى شباكها على المليونير الزائف.

ويجرى الثنائى الغنائى التالى فى الفترة التى كان كل من الزوج والزوجة لا يطيق احدهما الاخر – وقبل ان تدب مشاعر الحب بينهما – وهما يتظاهران بالحب والسعادة

شادية : ( إلقاء ) يا سلام على حبى وحبك

فريد : ( إلقاء ) وعد ومكتوب لى احبك

شادية : ( إلقاء ) يا سلام على حبى وحبك

فريد : ( إلقاء ) يا سلام على حبى وحبك

شادية : ( غناء ) يا سلام على حبى وحبك وعد ومكتوب لى احبك ( مرتين ) ولا نامش الليل من حبك ، يا سلام على حبى وحبك يا سلام على حبى وحبك .

شادية : ( غناء ) يا سلام على حبى وحبك ده ما كان على بالى احبك ( مرتين ) ولا نامش الليل من حبك ...يا سلام على حبى وحبك

فريد وشادية ( معا ) يا سلام على حبى وحبك

شادية : يا حبيبى هواك جننى والشوقوالشوق ملانى جراح ( مرتين ) وحياتك تبعد عنى وتسبنى عشان ارتاح

فريد : وانا يعنى ماسك فيكى ، ما هو قلبى مشغول بيكى

شادية : حبك حيرنى

فريد : انا زيك برضه

شادية : ربى يصبرنى

فريد : ايوة انا فى عرضه

شادية : إعذرنى لانى بحبك مبنامش الليل من حبك ( مرتين ) يا سلام على حبى وحبك وعد ومكتوب لى احبك .. يا سلام على حبى وحبك

فريد : مش ممكن اعيش من بعدك ده خيالك جنبى ليلاتى ( مرتين ) وباقول لو ربنا ياخدك كنت اعمل ايه يا حياتى ؟

شادية : ان شا الله انت يا حبيبى يا هنايا وكل نصيبى ( مرتين ) ح اولع فى روحى يا قلبى وعينيى

فريد : لا اوعى يا روحى ده واجب عليا

شادية : من ساعة قلبى ماحبك مابانامش الليل من حبك ( مرتين ) يا سلام على حبى وحبك وعد ومكتوب لى احبك.

موسيقا

شادية : حبيتنى صحيح

فريد : امال

شادية : اتارينى بقيت فرحانة

فريد : عقبال كل العزال يتهنوا زى هنانا

شادية : شوف وشى اصفر ازاى من حبك

فريد : شوف جفنى لحمر ازاى من حبك

شادية : ح تعيش يا روحى معايا ده انت حياتى فى دنيتى كفاية حب كفاية ، احسن يضر صحتى

فريد وشادية معا : يا سلام على حبى وحبك ما بنامش الليل من حبك ....( مرتين ) يا سلام على حبى وحبك وعد ومكتوب لى احبك يا سلام على حبى وحبك

خامسا : ثنائى ( شحات الغرام ) ليلى مراد ومحمد فوزى من فيلم ( ورد الغرام ) اخراج بركات عام 1951

وفيما يلى ملخص لاحداث الفيلم :

يتقدم لطيف ابن عبد الغنى بك لخطبة الهام بنت تيسير بك فترفضه ، يثور لطيف ويشيع عنها سوء سلوكها وعلاقاتها الغرامية المتعددة ، يرفع تيسير بك قضية تعويض ، يتفق لطيف مع ابن خاله الطيار ماهر على تمثيل دور المحب حتى يمكن  لهم كسب القضية ، يبدأ فى التودد اليها ويبدأ معها علاقة تنقلب الى حب شديد ويقرر الزواج منها ، يتم التقاط صورة لهما ولكن ماهر يطلبها للزواج فيرسل لطيف احدى صديقاته لتمثيل دور زوجته مما جعل الهام تنسحب من حياته ، واخيرا تتضح الحقيقة ويتم الصلح بين الاطراف ويتزوج ماهر من الهام ويقدم ثنائى ( شحات الغرام ) فى الفترة التى يحاول ماهر ان يتودد الى الهام ليكسب ثقتها ويقيم علاقة غرامية معها ... وفيما يلى كلمات هذا الثنائى :

ليلى مراد (إلهام): فى شرفة منزلها

محمد فوزى (ماهر): شحات ومد ايديه وكسر خاطره حرام

الهام : حدفه الهوى هنا ليه ؟

ماهر : طالب تحنو عليه يا محسنين الغرام

الهام : ونحن قوللى بايه؟

ماهر : ارموا له نظرة ولا ابتسامة حسنة وتنفع يوم القيامة

الهام : يعطيك لله يعطيك

ماهر : والنبى احسان لله

الهام : قلت على الله على الله

ماهر : وانا قلت كمان لله

الهام : اسرح

ماهر لله ....لله

الهام : روح

ماهر : لله ....لله يا محسنين الغرام ...لله

موسيقا

ماهر : يا ارق خلق الله ضيف الجمال مكروم

الهام : هو احنا ضيفناك

ماهر : ماتردنيش محروم

الهام : ايه كل ده ...ايه كل ده ...باين عليك طماع

ماهر : هو كده ... هو كده ....الشحاتين انواع ...كلمة رضا لله

الهام : عايز الرضا صدقات

ماهر : ساعة صفا لله

الهام : زودتها يا شحات...اسرح

ماهر : لله ....لله

الهام : اه يا شحاتين الغرام على الله

موسيقا

الهام : يظهر صحيح اللى بتشكيه....غلبان يا روميو الشحاتين

ماهر : غلبنى ايه الا عنيكى

الهام : انا قلبى رق ...واثر فيه صوتك ..يا كبدى على المسكين

ماهر : لو تسعديه شىء فى ايديكى

الهام : ما باباقيتش اقول الله يحنن ... لا الناس تسمينى بخيلة

ماهر : والبخل فى الحب يجنن...صدقة ترضينى قليلة

الهام : على ما قسم وخلاص خدها

ماهر : ياخد عدوينك

الهام : نادية ولسه بعنقودها

ماهر : يا روح محبينك ...الله يزيد حسنك يا زينة الجناين والبساتين ولا يخلى هملك يا كريمة من ورد ابدا ولا ياسمين ولا فل تعيش الهام ...ادينى ...ادينى معاد ...ادينى معاد لله 

 إلهام: فوت بكرة خمسة تمام, من قدم شيئ بيداه يلقاه وكله على الله. وكله على الله.

  ماهر: يجعلها عمار.. بيوت الأحباب.. وأنا باستمرار حوالين حوالين الباب .

*****

  هذا الثنائي الخفيف الظل والذي يحاول فيه البطل الفوز بموعد من البطلة. فيلجأ إلى هذه الطريقة المبتكرة بالإضافة إلى أن الكلمات استخدمت فيها المصطلاحات المتداولة مع الشحاتين. مثل (لله لله) و( إسرح) و(روح). ولقد نجح محمد فوزي في تلحين وأداء هذا الثنائي مع ليلي مراد بصورة مذهلة.

سادسا: ثنائي (لحن الوفا).

  لحن رياض السنباطي, وأداء شادية وعبد الحليم حافظ في فيلم (لحن الوفا) إخراج إبراهيم عمارة, عام (1955), وفيما يلي ملخص لأحداث الفيلم:

 يرعى الموسيقار المشهور علام ابن صديقه جلال الذي يهوى الغناء, ويتعرف جلال على المطربة سهير ويربط الحب بينهما ويتفقان على الزواج. يعاني علام من عقدة تلازمه منذ سنوات عندما خانته المرأة التي أحبها, وأصبح لا يثق في النساء, إلا أنها يشعر بالحب نحو سهير ويحاول الفوز بها, يعارض زواجها من جلال وفي نفس الوقت يعترف لها بحبه. يطلب منها جلال أن يضحيا بحبها خوفا على علام من صدمة أخرى. إلا أن علام يدرك ما يقدم فهو يكبر سهبر بسنوات علاوة على تعلقها بجلال وحبه لها. يبارك زواجهما ويستعدون لتقديم أوبريت جديد.

وثنائي (لحن الوفا) يؤدي في نهاية الفيلم عند تقديم عمل مسرحي غنائي باسم الاستاذ (علام) الذي اختفى وكان هذا العمل وفاء له لأفضاله على جلال وسهير وأعضاء الفرقة.

  ويبدأ الثنائي بمقدمة من الاوركسترا, يبرز فيها دور آلات النفخ النحاسية. وتبدأ بضربات من آلة التمباني الإيقاعية يعقبها نداء من آلات الترومبيت (يتكرر) ثم تؤدي اللحن الوتريات في حوار مع آلة أوبوا, ثم مع آلات التشيللو, تليها آلة الكورنو. تتجه الموسيقا إلى السرعة والحيوية وتؤديها آلات الاوركسترا المختلفة, بعدها تتجه الموسيقى إلى البطء التدريجي.. ثم يغنى أعضاء كورال النساء: غني لي لحن الوفا غني لي واشجيني لحن المحبة .. وانعم بليل الصفا من تاني واشجيني ويا الأحبة .. غني لي واشجيني واملالي واملالي واسقيني.. واملالي واسقيني..

عبد الحليم(جلال): اسقيني واشرب معايا وارحمني من ذكرياتي.. مم نسيني لوعة أسايا, جدد لي نشوة حياتي, حبيبي حقق منايا, غني لي واشجيني واملالي واسقيني.

 المجموعة: غني لي لحن الوفا .. غني لي واشجيني لحن المحبة.. وانعم بليل الصفا واملالي واسقيني ويا الأحبة .. غني لي واسقيني واملالي ..واملالي واسقيني .. واملالي واسقيني. (وهنا يتغير الميزان الموسيقي ويصبح ثلاثيا, موحيا برقصة الفالس الشهيرة) .. حيث تؤدى الكلمات التالية:

شادية (سهير): أنا الربيع .. أنا الغرام.. أنا الهوى .. أيام هواك وليل أساك كنا سوا.

المجموعة: كنا سوا .. وكان الهوى.. صمت وأغاني.

عبد الحليم (جلال): ليه الهوى براح وانطوى ويا الأمل, طلع الصباح مليان جراح والشوق ضناني

 سهير: أيام ودادك قلبي نداني وطاوعت قلبي وفي ليل ودادك.. لقيت زماني قاسي وغدر بي غني لي لحن الوفا, لحن المحبة وانعم بليل الصفا ويا الأحبة.

 جلال: بعدك شغلني, قلبي سألني على حبيبي وبدمع غالي أبكي الليالي واقول نصيبي. الحب عندي أمل .. أعيش على نوره .. وان كان يطول الأجل أتهنى بعبيره.

سهير: طبعه الزمان غدر وأمان ونهاره ليل والحب كان له ناسي ناسي صوته جميل.

 عبد الحليم (جلال) وشادية(سهير) معا: اسقيني واشرب معايا.

المجموعة: اسقيني .. اسقيني

جلال وسهير (معا): حبيبي حقق .. حبيبي حقق.. منايا غنى لي واشجيني واملالي واسقيني واملالي.. واسقيني.(يشترك الجميع في أدائها عبد الحليم وشادية والمجموعة, وكل الات الاوركسترا حيث ينتهي الثنائي)

المراجع

1-    رتيبة الحفني: محمد عبد الوهاب, القاهرة, دار الشروق, 1991.

2-    محمد تيمور: رواية (العشرة الطيبة).

3-    محمد على حماد: سيد درويش حياة ونغم, القاهرة الهيئة المصرية العامة للتأليف والنشر، 1970.

4-    محمود كامل وآخرون: التاريخ الفني لرياض السنباطي, القاهرة, سلسلة بريزم للموسيقى (1), 1993.

5-    منى النبراوي- محمود قاسم – يعقوب وهبي: موسوعة الأفلام العربية, (لا يوجد مكان للنشر) بيت المعرفة, 1994.

6-    ناهد أحمد حافظ: الأغنية المصرية وتطورها خلال القرنين التاسع عشر والعشرين, رسالة دكتوراه (غير منشورة) القاهرة, كلية التربية الموسيقة جامعة حلوان,1977.

المصدر/ مجلة الفنون

العدد/ 60 بتاريخ ربيع 1996

بقلم/ د. زين نصار

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 1403 مشاهدة
نشرت فى 11 إبريل 2013 بواسطة egyptartsacademy
فن, فنون, أكاديمية الفنون, رئيس الأكاديمية, سامح مهران, أشهر الثنائيات في الغناء العربي, مجلة الفنون, د. زين نصار, الديالوجات, سوسو حنتوسو, حسين حلمي المانسترلي, أحمد شريف, منيرة المهدية, زكريا أحمد, أمين حسنين, رتيبة أحمد, صالح عبد الحي, سيدة حسن, تقوى حسين, محمد عبد الوهاب, نجاة علي, دموع الحب, محلا الحبيب بين المية, يادي النعيم اللي إنت فيه يا قلبي, ليلي مراد, ياللي فت المال والجاه, رجاء عبده, ممنوع الحب, آن الأوان وارتاح البال, حكيم عيون, رقية إبراهيم, رصاصة في القلب, أجزاخانة السعادة, جلال حرب, الحب الأول, إضحكي وغني وأفرحي معايا, لست ملاكا, أبجد هوز, نجيب الريحاني, غزل البنات, عيني بترف, رياض السنباطي, فضلت أخبي عنه هوايا, أم كلثوم, إبراهيم حمودة, عايدة, شهداء الغرام, صباح, فريد الأطرش, عندي سؤال, هدى سلطان, حبيب قلبي, غني لي لحن الوفا, الشمس غابت, أسمهان, زينة, ماليكش حق, فارس الأحلام, يا سلام على حبي وحبك, الجوز الخيل, على قد الليل ما يطول, العشرة الطيبة, فرقة الكازينو دي باريس

ساحة النقاش

egyptartsacademy
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,013,702