فقدت السينما المصرية مؤخرا علم من أهم أعلامها وهو الدكتور مختار عبد الجواد العميد السابق للمعهد العالي للسينما وأستاذ الديكور وهندسة المناظر والجدير بالذكر أن د.مختار هو من شيد أول ديكور لحي كامل بأستوديو مصر وكان ذلك عام ١٩٨٥بعد ان تحمس لفكرة الخروج بالدراما التلفزيونية من الديكورات الداخلية للعمل الخارجي وبناء ديكورات خارجية تساعد على إضافة بريق للعمل الدرامي وعلى الرغم من مرور ٢٥ سنه الا ان هذا الديكور لا يزال قائم يستخدمه عشرات المخرجين حتى وقتنا الحالي ولا نستطيع ان ننكر ان هذه الأفكار الخلاقة هي ما فتحت الباب أمام العديد من مهندسي الديكور ان يبدعوا ويخرجوا أنفسهم من الإطار التقليدي، واذا اردنا ان نسطر سطور قليله عن الدكتور مختار فسوف نجد انه مهندس الديكور العبقري , وعميد معهد السينما السابق الذي علم أجيال من الفنانين شادو بجهده وخبرته  وخلقه الرفيع فهو عاشق الفن السينمائي ورئيس المركز القومي للسينما الذي سافر بأفلام كثيرة مثلت مصر في أمريكا،فرنسا وإيطاليا في العديد من المهرجانات العالمية حيث شهد كل من رافقه في هذه الأحداث العالمية بمدى حماسته ووطنيته لرفع علم مصرفي الخارج .

 

 مختار عبد الجواد هو الذي عمل مع كبار مخرجي مصر وساند العديد من شباب الفنانين وعلم أجيال كثيرة من خلال تدريسه بالمعهد الذي ترأس عمادته فترة كبيرة، كما قدم كمهندس للديكور أعمالاً كبيرة ترك فيها بصمه بأعماله المميزة إلى ان وافته المنية في  28 فبراير 2015 ...رحمه الله فنانا ومبدعا ومعلما ومن أهم أعماله ( فيلم كوكب الشرق ، الفضيحة ، حنفى الابهه ، قاهر الزمن ، الجحيم ، السيد البلطى ، القادسية وغيرها من الأعمال التي متعت مشاهدي السينما على مدار سنوات طويلة.   

 

 

 

 

المصدر/ المكتب الإعلامي

 

أكاديمية الفنون

 

ساحة النقاش

egyptartsacademy
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,630,329