ـ كتبت وسام سعد

يعكف حاليا الدكتور سميح شعلان عميد المعهد العالي للفنون الشعبية بأكاديمية الفنون بوضع تصور لمشروع قومي يخدم الأمة العربية بأسرها وهو فكرة إنشاء جمعية أهلية عربية معنية بالدراسات الشعبية تهدف أول ما تهدف إلى الكشف عن المشتركات الشعبية العربية و أضاف د. سميح إن ما دفعه إلى تبنى هذا المشروع الواعد هو إننا كشعوب عربية في أمس الحاجة إلى التقارب والتوحد والدفاع عن الهوية العربية ، فليس هناك اضمن من تقارب الشعوب لصد الأذى والهيمنة ومحاولات تفكيك الهوية العربية ، وأكد د. سميح شعلان في تصريحه للمركز الإعلامي بأكاديمية الفنون انه يجب ان يسعى المشتغلون والمنشغلون بالتراث الشعبي في جميع الدول العربية الى تكوين جمعيات منفصلة متصلة بالجمعيات المشابهة في الدول العربية الأخرى من حيث الأهداف وطبيعة النشاط و ان تتوحد أسماؤها على النحو التالي ( الجمعية المصرية العربية للدراسات الشعبية ، الجمعية الأردنية العربية للدراسات الشعبية ، الجمعية المغربية العربية للدراسات الشعبية ، الجمعية التونسية العربية للدراسات الشعبية ، جمعية الشارقة العربية للدراسات الشعبية ، الجمعية الليبية العربية للدراسات الشعبية و هكذا ....) وان يتم توحيد تلك الجمعيات تحت مظلة جامعة الدول العربية في صورة " اتحاد الجمعيات العربية للدراسات الشعبية " وأضاف د. سميح شعلان انه سعيد بالحماس الذي وجده حيال تطبيق هذه الفكرة من الباحثين المصريين و من العرب من مختلف الدول العربية و ان نشاط هذه الجمعية سوف يبدأ بتمويل ذاتي بسيط إلى ان تنهض الجمعية وتثبت جديتها في أداء عملها ومهامها.

و أخيرا ناشد الدكتور سميح شعلان كلا مهتم وباحث بالفنون والتراث الشعبي ان يشارك بجهده وخبرته لإحياء هذه التجربة الرائدة وذلك لإنقاذ الأمة من خطر التنازل عن الهوية والخصوصية الثقافية لوطن بات مهدد بالانهيار الأخلاقي والتشتت في ذات الأخر.

المركز الإعلامي

أكاديمية الفنون

 

 

 

ساحة النقاش

egyptartsacademy
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,013,764