لا توجد ابرة بلا ثقب.

لا يوجد موسى بلا شفرة ماضية.

أن الموت يأتى إلينا فى أشكال عدة.

أننا نسير بأقدامنا على أرض الماعز.

أننا نلمس بأيدينا سماء الله.

ويوما ما، وفى رائعة النهار،

سأكون محمولا على الأعناق

وأمر بقرية الموتى.

وعندما أموت لا تدفنونى تحت أشجار الغابة،

فانى أخاف أشواكها.

عندما أموت لا تدفنونى تحت أشجار الغابة

فأنى أخاف الماء الذى يقطر.

ادفنونى تحت الأشجار الظليلة الضخمة التى فى السوق،

فانى أريد أن أسمع الطبول وهى تدق

أريد أن أحس بأقدام الراقصين.

المصدر: د. علي شلش - كتاب ألوان من الأدب الأفريقي
  • Currently 301/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
99 تصويتات / 1561 مشاهدة

ساحة النقاش

egyptartsacademy
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,284,410