صورة لالة الناى

الفرس أول من استخدموا آلة الناى بصورة متقدمة، فاللفرس بعض من هذه النايات أطلق على البعض منها "الناى- الدوناى- السرناى"، وهى نايات شبيهة بالنايات المصرية القديمة، وإن اختلفت الأسماء، إلا أنهافى مضمونها تجمع ما إتفقت عليه الحضارات من حيث طول الغاب وعدد الثقوب، وربما يكون هذا التشابه فى طريقة النفخ والعزف أيضاً، وكانت كلمة مزمار تطلق على أى آلة مصنوعة من نبات الغاب مفتوحة الطرفين وإن كانت تطلق على الناى خاصة، وقد أطلق أيضاً اسم قصابة – قصبة- قصيب- شبابة- شبيب، على كل آلة مصنوعة من بات الغاب، وعندما تأثرت الموسيقى المصرية بالموسيقى الفارسية، أطلق الفرس على الناى اسم "ناى نارم"، أى ناى ذو صوت رخو، بغرض المقارنة بينه وبين المزمار ذو الصوت القوى الصارخ الذى أطلق عليه اسم "صورناى".

ذو"الناى" هو الاسم الشائع للناى الطويل المعروف بين الشعوب المتحدثة باللغة العربية فى الشرق الاوسط والادنى، والاسم الفارسى المشابهة للناى المصرى كانت تسمى قصبة فى القرن التاسع عشر.
 

من هنا يتبين أن الناى عند الفرس هو نفس الناى الموجود عند العرب فى الجاهلية، وإن اختلفت التسميات، وذلك ما يؤكده "زاكس" فى كتابه (تاريخ الآلات الموسيقية).
 

إن الناى فى العصر الاسلامى هو الناى الذى عرف تحت الاسم الفارسى (ناى)، والذى حل محل اسم (قصبة أو قصابة)، ماعدا فى الجزء الشمالى الغربى من أفريقيا.
 

وفى عام 1991م قام مجموعة من العلماء المصريين والأمريكان بتجربة علمية كشفت عن أن الفراعنة عرفوا السلن الموسيقى قبل العالم اليونانى "فيثا غورث"، وذلك من خلال تجاربهم على آلات الناى الموجودة بالمتاحف المصرية.
 

وقد نشر هذا الموضع فى معظم الصحف والمجلات المصرية والعربية، وقد اختار الباحث منها ما كتب فى جريدة الأهرام، وجريد ة أخبار اليوم بتاريخ 1 يونيو عام 1991م، وهذا نص ما ورد فى جريدة الأهرام:
"تجربة علمية مصرية أمريكية بالمتحف المصرى تكشف عن!، الفراعنة عرفوا السلم الموسيقى قبل العالم اليونانى فيثاغورث".

شهدت القاعة رقم (34) بالطابق الثانى بالمتحف المصرى تجربة علمية مصرية أمريكية مثيرة بهدف البحث عن إجابة محددة لهذا السؤال: من هم أصحاب ما يسمى فى علم الموسيقى" بالسلم الموسيقى"، هل هم الفراعنة، أم العالم اليونانى الشهير (فيثاغورث)، كما تشير إلى ذلك كتب تاريخ الموسيقى؟!، وهل سبق الفراعنة اليونانيين فى وضع الأصول والقواعد العلمية للعزف على مختلف الآلات الموسيقية؟ التجربة المثيرة أطرافها
، الدكتور فتحى صالح، الأستاذ بهندسة القاهرة، والفنان محمود عفت عازف الناى، والأستاذ بأكاديمية الفنون بالقاهرة، والدكتور روبرت كريبسى من جامعة كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، والثلاثة كانت تشغلهم منذ فترة فكرة أن الفراعنة قد كانت الموسيقى تشكل فى حياتهم اهتماماً كبيراً، ولابد أن يكونوا قد سبقوا اليونانيين فى وضع القواعد العلمية لعلم الموسيقى. 
 وقد تم الاتفاق مع الفنان محمود عفت على القيام بتجربة عملية يعزف خلالها على بعض من مجموعة "الناى" الموجودة بالمتحف المصرى وتسجل النغمات والذبذبات على الكمبيوتر، وبدراسة النتائج، ومن خلال عزف محمود عفت، وجد نايا يرجع إلى عصر الأسرة الفرعونية الثامنة عشر يطابق تماماً السلم الموسيقى المعروف حالياً بالسلم الغربى أو الطبيعى أو السباعى كما عثر على "ناى" يرجع إلى الدولة الوسطى يعطى نغمات السلم الخماسى وبذلك تشير النتائج إلى أن الفراعنة قد عرفوا السلم الموسيقى قبل فيثاغورث اليونانى، وذلك بآكثر من ألف سنة.
 

وأسفرت أيضاً نتائج البحث عن نتيجة علمية هامة باستخدام الكمبيوتر فمن خلال المعلومات وبيانات تعطى للجهاز عن النغمات والذبذبات التى يردها العزف فى الناى، نستطيع أن نحدد بدقة الأبعاد التى يمكن أن تحدث تثقيب للناى عندها، وتاتى النغمات مطابقة تماماً لما نريد"
 

وهناك نوعين من الآلات الموسيقية عرفها المصرى القديم وموجودة بالمتحف المصرى، الآلات الوترية، ولا يمكن أن نحصل منها على نتائج، وآلات النفخ والسليم منها الناى، وهو الآلة الموسيقية التى لم يطرأ عليها أى تغيير منذ آلاف السنين، ويوجد منها (6) بالمتحف المصرى.

وقد بدأت التجربة بقياسات دقيقة لمجموعة الناى والنغمات التى تصدر عنها، وبناءً عليها تم عمل نماذج دقيقة لها، وقام محمود عفت بالعزف على كل ناى وتسجيل النغمات على الكمبيوتر لعمل قياسات دقيقة ومقارنتها للوصول لنتائج دقيقة، وكانت نتيجة التجربة تطابق نغمات الناى الذى يرجع للأسرة الثامنة عشر (3200 عام) قبل الميلاد، مع السلم الموسيقى الموجود حالياً.

أما الناى الذى يرجع إلى الدولة الوسطى (400 عام) قبل الميلاد، يعطى السلم الخماسى، ودرجة الذبذبات الصوتية قريبة جداً من الموجودة حالياً، وكانت المفاجأة أن الناى المعدنى وهو مجهول التاريخ، ويرجح أن يكون من العصر البطلمى (200 عام) قبل الميلاد، يعطى السلم الشرقى المستعمل حالياً.
 

ويرى الباحثون الذين قاموا بهذه التجارب، أنه سف يحدث تغيير فى كتب التاريخ الموسيقى التى تقل أن منشأ السلم الموسيقى عند الاغريق وبالتحديد "فيثاغورث"، لأنه ثبت بالقطع أن المنشأ عند قدماء المصريين.

المصدر : آلة الناى عند قدماء المصريين
إعداد
د. عاطف إمام فهمى
المدرس بالمعهد العالى للموسيقى العربية
أكاديمية الفنون

 

  • Currently 267/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
91 تصويتات / 2353 مشاهدة

ساحة النقاش

egyptartsacademy
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,013,697