بقلم : أ. د/  زين نصار

undefined 

كان عبدالحليم حافظ (1929 – 1977 ) أشهر مطرب فى مصر والعالم العربى فى النصف الثانى من القرن العشرين ، حتى أطلق عليه لقب ( العندليب الأسمر ) ، ومع ظهوره سطع نجمه سريعا ، وتوارت بجانبه أسماء العديد من المطربين الذين كانوا فى ذلك الوقت ملئ السمع والبصر.

وقد تميز غناء عبدالحليم حافظ بأنه قد أتى بأسلوب جديد فى الغناء ، وساعده على ذلك  أنه غنى فى بداية حياته الفنيه ألحان إثنين من الملحنين الشبان الذين كان لألحانهما مذاق جديد لقى قبولا سريعا لدى الجماهير ، وهما كمال الطويل (1922 -2003 ) ومحمد الموجى (1923 -1995 ) ، وقد نجح هذا التيار الغنائى فى مطلع الخمسينيات من القرن العشرين ، وانطلق يحقق نجاحا بعد آخر . وعندما يتم الحديث  - فى أغلب الأحيان – عن المطرب الكبير عبدالحليم حافظ ، يتم التركيز فقط على أنه  مطرب جميل الصوت صادق التعبير فى كل مايغنيه ، وتنسى هذه الأغلبية أنه قبل أن يحترف الغناء كان موسيقيا محترفا يعزف  على آلة الأوبوا  فى أوركسترا  الإذاعة المصرية بعد تخرجه فى المعهد العالى للموسيقا المسرحية ، وكان من زملاء دراسته ( كمال الطويل – على إسماعيل – احمد فؤاد حسن – عبدالعظيم محمد .. غيرهم ) . وبعد التخرج كون العازفون منهم فرقة موسيقية بقيادة أحمد فؤاد حسن ، عرفت فيما بعد باسم ( الفرقة الماسية ) . وكانت هذه الفرقة أحد العناصر الأساسية فى نجاح عبدالحليم حافظ كمطرب ، لأنهم كانوا زملاء دراسة وعملوا معا ونجحوا معا وتمسكوا ببعضهم البعض طوال رحلتهم الفنية .

كان عبدالحليم حافظ يتمتع بموهبة موسيقية فائقة وجرأة شديدة ، وقد ساعدته موهبته وجرأته على ارتياد آفاق جديدة فى الغناء العربي ، وكان التوزيع الموسيقى أحد عناصر نجاح أغانيه.

كان عبدالحليم حافظ عروبيا فى تفكيره ، وقام بزيارة العديد من الدول العربية ، وقدم فى بعض تلك الدول أغانى عبرت عن حبه لها . ففى عام 1962 غنى نشيد (الجزائر ) حيى فيه كفاح الشعب الجزائرى البطل. وهذا النشيد كلمات : كمال منصور وتلحين : بليغ حمدى وتوزيع : على إسماعيل . ويقول مطلعه :

قضبان حديد إنكسرت  ..... والشمس طلعت نورت

أرض العروبة ... أرض البطولة... أرض الجزائر

سنين طويلة حرب ونضال ... بين الكهوف فوق الجبال

شايلين سلاح قصة كفاح ... أعجب وأغرب م  الخيال

ختامها كان الانتصار ... والفرحة عمت كل دار

حتى الشهيد قام من جديد...فى كل حفنة م التراب

يستقبل الفجر الجديد... فجر الجزائر

 ..........

وغنى حليم للبنان أغنية ( ياسلام على لبنان ) كلمات محمد سلمان

تلحين محمد عبد الوهاب ،ويقول مطلعها :

طاير على جناح الحمام  .... جايب تحية وسلام

لكل الأمة العربية    .... لوقفة لبنان الأبية

وفى عيد ميلاد الحبيب بورقيبة الرئيس الأسبق للجمهورية التونسية غنى حليم أغنية بعنوان ( يامولعين بالسهر ) ، ويقول مطلعها :

كورس : يامولعين بالسهر  .... هنا يغنى العندليب

والنجم يزهو والقمر    ..... فى عيد ميلاد الحبيب

حليم : من شعب مصر ومنى .... أهدى الحبيب تحية

.......................

وفى دولة الكويت غنى حليم أولا أغنية (م الجهرة للسلمية ) كلمات محمد حمزة ، وتلحين كمال الطويل . ويقول مطلعها :

م  الجهرة للسلمية .... رافعين علم الحرية

رايحة قلوب  وجاية قلوب.. تهنى بعيد الحرية

كويتية .... كويتية

وكذلك غنى حليم للكويت أغنية بعنوان ( ليالى العيد ) كلمات محسن

الخياط ، وتلحين كمال الطويل ، ويقول مطلعها :

الأطفال : العيد العيد الله على العيد وليالى العيد

لياليه زغاريد وشموع بتقيد لقريب وبعيد

عبدالحليم حافظ : وكل عام ورا عام تتحقق الأحلام لأمة الإسلام

          ............................

وبمناسبة مولد الأمير رشيد ابن الملك الحسن الثانى ملك المغرب  الراحل  رحمه  الله ، غنى عبدالحليم حافظ أغنية ( ليلة القمر ) كلمات محمد حمزة وتلحين حلمى بكر ، ويقول مطلعها :

فى ليلة قمر حلوة  قالوا الرشيد إتولد..

 فرح به  قلب الحسن والفرح عم البلد

والدنيا يوم مولده بالحب جمعتنا .. وغنوا كل الناس ويانا غنوتنا

وصلى على النبى صلى.. بارك يارب وخلى

إبن الحسن غالى علينا .....  هانشيله والله فى عنينا

وصلى على الزين........ عقبال العيد الألفين

 ................................

وكذلك غنى عبدالحليم حافظ للأمير رشيد أيضا أغنية ( نادانى الحب ) كلمات عبدالوهاب محمد ، وتلحين حلمى بكر ، يقول مطلعها :

نادانى الحب ودعانى......وطار بيه  وعلانى

وهنانى وخلانى  ......... أعيش ويا خلانى

وأغنى بحب من قلبى .... نغم إسمك على لسانى

وأقول وأعيد فى أجمل عيد .. تعيش يا رشيد تعيش يا رشيد

   ..............................

وغنى عبد الحليم حافظ فى المغرب أيضا أغنية  ( ليالى العيد ) كلمات : محمد حمزة ، وتلحين بليغ حمدى  ، ويقول مطلعها :

يا ليالى العيد يا ليالى ...... احلو كلام موالى

من فرحة أهل المغرب .... بعيدالعرش العالى

والملك الحسن الغالى

  ..........................

وقدم عبدالحليم حافظ اغنية رابعة للمغرب بعنوان (آه ياليلة محلاكى ).

آه ياليلة محلاكى كل حاجة فيها جميلة

آه يا ليلة ولاليلة من ليالى ألف ليلة

القمر معانا والفرح دعانا سهرانين فرحانين

رايحين بلد الحبايب  وأغلى من الحبايب

يافرحانين الليلة بحبيب القلوب

أمانة والله عليكم تاخدونى للمحبوب

          ....................................

وغنى عبدالحليم حافظ أغنية خامسة فى المغرب عنوانها ( عيد ميلاد الملك الحسن )  كلمات محمد حمزة ، وتلحين حلمى بكر ، يقول مطلعها:

فى عيد ميلادك يالحسن أحلى الكلام ينقال

ساعة نضال العرب وقفت وقفة رجال

وجيشك المغربى له فى الجولان بطولات

وعلى رمالك يا سينا شارك فى رفع الرايات

صدق اللى قال إن الرجال عرفوها بالأعمال

     ..........................................

وهكذا نجد أن المطرب الكبيرعبدالحليم حافظ قد ساهم  بشكل غير مباشر فى مد جسور العلاقات الودية بين مصر والبلاد العربية . رحم الله عبدالحليم حافظ رحمة واسعة جزاء ما قدمه لنا من أغانى أسعدتنا وجعلت حياتنا أجمل ، ومشاعرنا أرق .

     مجلة الكواكب

31 مارس 2015

المصدر : المكتب الإعلامى 

أكاديمية الفنون 

  

 

 

المصدر: المصدر : المكتب الإعلامى - أكاديمية الفنون
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 509 مشاهدة

ساحة النقاش

egyptartsacademy
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

5,905,985