لا تتوقف السينما الامريكية عن تقديم أفلام عائلية وهي تلك الافلام التي تداعب خيال الاطفال فيصطحبون افراد العائلة لمشاهدتها وللاسف نحن لا نعرف مثل تلك النوعية ولا ننتجها بالمرة ، رغم اننا لا نكف عن الشكوي من أن السينما المصرية تقدم افلاما لا تصلح للاطفال وشركات الانتاج عندنا تتعامل مع السينما علي طريقة "أخطف وإجري" بدون أن يكون لدي إحداها خطة أو منهج لما تقدمه او لما تنوي ان تقدمه !! بينما في أمريكا سوف تجد شركة ديزني مثلا تخصصت منذ نشأتها في تقديم الافلام العائلية وأفلام الاطفال سواء كانت رسوما متحركة او افلاما يلعب بطولتها ممثلون من البشر ، ثم دخلت شركة بيكسار حلبة المنافسة مع شركة دريم ووركس ولا يمر اسبوع ،إلا وتستقبل دور السينما الامريكية فيلما او اكثر يندرج تحت مصنف أفلام عائلية !

والمدهش ان هذه الافلام تحقق إيرادات ضخمة جدا تبرر وجودها وتدفع شركات الانتاج إلي الابتكار والتطوير في هذا المجال ، وخلال الفترة السابقة تابعت مجموعة من الافلام الكرتونية المدهشة منها كيف تروض التنين ؟ وفيلم مستر فوكس المدهش ، اليس في بلاد العجائب الذي اخرجه تيم بيرتون ولعب بطولته جوني ديب وان هيثواي وضم الفيلم عشرات الكائنات الغريبة التي قدمت بوساطة تقنية الـ 3D وفي الطريق لدور العرض السينمائي الجزء الثالث من فيلم " شريك " الذي يشارك في بطولته الصوتيه إيدي ميرفي ، وكاميرون دياز وجولي أندروز ، والجزء الثالث من فيلم " قصة لعبة " الذي يلعب بطولته الصوتيه توم هانكس ، والجزء السادس من " هاري بوتر " بالاضافة لمجموعة من الافلام التي تناسب مشاهدي السينما من المراهقين الذين تراوح اعمارهم ما بين 13-19 سنة ، كل تلك الافلام سوف تعرض في الشهر القادم مع بداية الاجازات الصيفية في امريكا واوروبا ! بدأ عرض فيلم الرسوم المتحركة الامريكي ثلاثي الابعاد ، كيف تروض التنين في الاسبوع الاخير من مارس في اكثر من اربعة الاف دار سينما داخل الولايات الامريكية وحدها ، وحقق حتي الان مائة وخمسين مليون دولار الفيلم مأخوذ عن رواية بنفس الاسم كتبتها كريسييدا كويل وشارك في الاخراج كل من دين ديبلويس وكريس ساندرس اما البطولة الصوتيه فكانت للنجم جيرارد بتلر 300 إسبرطي والنجم الشاب جاي بروتشيل إنها خارج حساباتي ! وحدوتة الفيلم اراها شديدة العمق والطرافة وتصلح لمناقشة الوضع السياسي الراهن الذي يكاد يكون احد اسباب الحروب التي تندلع بين الحين والاخر بين مجموعة او مجموعات متنافرة من البشر يعتقد كل منها ان الاخر يهدد امنه وسلامته فيبادر بالهجوم عليه وقتاله الفيلم يؤكد ان معظم الحروب تبدأ بالجهل بطبيعة الطرف الاخر وتعود الاحداث إلي زمن ما قبل التاريخ حيث تعيش قبائل الفايكنج بتقاليد شديدة الصرامة يتوارثها الابناء والاحفاد حيث يتعلم الطفل فنون الحرب قبل أن يتعلم الكلام

اما العدو الازلي فهو التنين بكل اصنافه واشكاله وانواعه وقد حرص السابقون علي كتابة تجاربهم في قتال انواع التنين في مخطوطات جلدية تؤكد ان كل انواع التنين شديدة الخطورة ويجب قتلها بلا رحمة بمجرد ظهورها اما الصبي " هيكوب " ، فهو ابن رئيس القبيلة وهو يستيقظ صباح كل يوم ويقوم بسن سكينه وادوات القتل ويخرج قاصدا اصطياد تنين وقتله بضراوة حتي يشرح قلب والده ويثبت له انه اصبح رجلا يعتمد عليه ولكن يحدث ان يعثر " هيكوب " علي تنين مقيد بمجموعة من الحبال ويبدو ان من قام باصطياده ذهب لاحضار وسيلة لقتله ومجموعة من الاصدقاء ليشهدوا تلك المذبحة ولسبب ما يشعر " هيكوب بالشفقة علي التنين ورغم خوفه الشديد منه، فهو يقوم بفك قيوده، ثم يجري بعيداً عنه، حتي لا يناله الأذي فقد تعلم من خبرة من سبقوه أن التنين حيوان دموي غادر ، وما عندوش تفاهم! ومع متابعة "هيكوب" لحال التنين يكشف عجزه عن الطيران لانه تعرض أثناء اصطياده لعطب في ذيله منعه من الطيران وينشغل هيكوب بمشكلة التنين الذي يسقط علي الأرض كلما ارتفع عدة امتار ويحاول ان يقترب منه ويكتشف ان التنين لا يحاول ايذاءه بل انه يتجاوب معه ويمسح رأسه في يديه مثل أي حيوان أليف فتنشأ بينهما نوع من الصداقة ويعمل هيكوب علي تصميم ذيل صناعي للتنين وينجح في تركيبه ويفاجأ ان التنين قد تمكن من الطيران إلي ارتفاع شاهق وانه يسمح له بالركوب علي ظهره ليحمله إلي أماكن بعيدة ويعود به سالماً ويحاول الصبي ان يخفي عن قبيلته خبر صداقته بالتنين حتي لا يسقط من نظرهم ويتهمونه بالخيانة العظمي ولكن عندما يلح عليه والده بضرورة قتل تنين حتي يثبت رجولته وشجاعته يأبي الفتي ذلك ويحتضن التنين الذي أحضروه لمبارزته وقتله أمام الجميع ويؤكد لأبناء قبيلته أن التنين يمكن ترويضه وصداقته بدلا من قتله ويعطي مثالا بصديقه التنين ويحاول ان يجرب التعامل بود مع أكثر من تنين فتكون النتيجة إيجابية ولكن زعيم قبيلة الفايكنج يصر علي قتال التنين ويخرج في شبه حملة عسكرية قاصدا حرب إبادة ولكن الصبي "هيكوب" ورفاقه من الجيل الجديد من الفايكنج يحاول منع تلك الحرب بعد أن تاكدوا أن خوفهم من التنين ليس له ما يبرره ويظهر لجيوش الفايكنج وحش جهنمي لم يكن يخطر علي البال يكاد يفتك بالجميع بل كاد زعيم القبيلة أن يلقي حتفه ولا يجد من يدافع عنه وعن رجاله إلا مجموعات التنين التي تم ترويضها وإعطاؤها الأمان ! الفيلم يحقق قدرا هائلا من المتعة والتشويق ويضم حوارا في غاية الذكاء والنبل ومشاهد عظيمة التأثير تسعد الكبار قبل الصغار وفيلم "كيف تروض التنين" يحقق مقولة أن الإنسان عدو ما يجهل وأن معرفة الخصم تؤدي إلي فهمه والفهم يؤدي إلي الأستيعاب وإلي إيجاد وسيلة للتفاهم بين الأجناس المختلفة!

فيلم " جني الأسنان "tooth fairy  من الأفلام العائلية الطريفة جدا التي عرضت مع بدايات الشهر الحالي والفيلم من بطولة جولي اندروز، واشلي جود، وبيلي كريستل والبطل الرياضي دواين جونسون الشهير بالصخرة وحكاية جني الأسنان كما ترويها الحكايات الشعبية في أمريكا وبعض الدول الأوروبية أن الطفل عندما تسقط من فمه سنة يمكن ان يضعها تحت وسادته ويأتي جني خاص يأخذ تلك السنة ويعوض الطفل عنها ببعض الهدايا وأحياناً بنقود وشخصية "جني السنة" تشبه بابا نويل الذي يعشقه الأطفال لأنه يقدم لهم الهدايا ويحقق أحلامهم في ليلة رأس السنة وطبعا يقوم الآباء بوضع الهدايا لأبنائهم ويقنعونهم أن بابا نويل هو من وضعها وهذا الأعتقاد يظل ملازما للطفل في مرحلة نموه ويساعده إيمانه بوجود هذا العالم الخيالي الأفتراضي علي النمو بشكل صحي حيث يسمح لخياله بالانطلاق بلا قيود ولذلك فمعظم قصص الأطفال تدور في عالم الخيال والمغامرات الغريبة وقد أكدت بعض الدراسات التي يقوم بها خبراء علم النفس النمو أن الأطفال الذين يحرمون في سنوات الطفولة المبكرة من متعة التحليق بخيالهم هم الأكثر عرضة للأمراض النفسية وقد يجنح بعضهم إلي التورط في عالم الجريمة عندما يصل إلي مرحلة الشباب! ويقدم فيلم "جني الأسنان" حدوتة طريفة لشاب رياضي اسمه ديريك من محترفي لعبة الهوكي وهو لخصومه ويفقدهم بعض أسنانهم أثناء اللعب حتي أطلق عليه لقب "جني السنة" ويرتبط ديريك بقصة حب أرملة جميلة آشلي جود لديها طفلة في الخامسة من عمرها وطفل علي أعتاب المراهقة ومشكلة ديريك أنه شخص واقعي جدا لا يؤمن بدور الخيال في تنمية مواهب الطفل ولذلك فإن أسلوبه في التعامل يقترب من الغلظة مما يجعل الصبي المراهق لا يطيق الحديث معه ويفضل أن يتجنبه لأنه لا يؤمن بموهبته في عزف الموسيقي ويجهض أحلامه كلما تحدث عن أمنياته وطموحاته في المستقبل وعندما يذهب ديريك إلي فراشه في إحدي الليالي يفاجأ ببروز جناحين له يعيقانه عن الحركة ثم يجد تحت وسادته دعوة دخول إلي عالم "جني الأسنان" وفي البداية يعتقد ديريك أنه في حلم مزعج ولكنه يجد نفسه بعد فترة وقد انتقل إلي عالم الجني الخاص بجمع أسنان الأطفال وتعويضهم بالهدايا والنقود وتقابله رئيسة الجان الطيبة جولي أندروز وتخبره أنه يتعرض لعقوبة لأنه لا يؤمن بعالم الخيال وتتمثل العقوبة في قضاء أسبوع كامل يقوم فيها بدور جني أسنانهم ويمنحهم الهدايا في هدوء ودون أن يراه أحد ويعيطه أحد الجان "عدة الشغل" التي تتكون من مادة يأكلها تحوله إلي كائن صغير لا يزيد عن طول عقلة الأصبع حتي يتسني له الدخول من الفتحات الضيقة في الأبواب والشبابيك دون أن يلحظ وجوده أحد ومن عدة الشغل أيضاً مسحوق يمكن أن يخفيه عن الأنظار وعصا كهربائية تمكنه من حماية نفسه إذا داهمه أي من الحيوانات الأليفة الموجودة في المنازل ويضطر ديريك إلي تنفيذ العقوبة حتي يتخلص من الأجنحة التي ظهرت له ويعود إلي طبيعته البشرية ليمارس حياته بطريقة المعهودة ويمر ديريك بمخاطر كثيرة أثناء قيامه بمهمة جني الاسنان حيث يفاجأ بقط ضخم جدا يشبه الديناصور يكاد يفتك به وهو يحاول أن يأخذ السن من تحت وسادة الطفل مغامرات خيالية مشوقة يمر بها ديريك وكلما وقع في خطأ تزيد فترة العقوبة إلي أسبوع آخر حتي ينتهي به الأمر وقد أتم مهمته علي خير بعد أن تعلم أن عالم الخيال يمكن أن ينقذ الأنسان من الأضطرابات النفسية والجنون كما تعلم أيضاً كيف يتعامل مع الأطفال ويكسب ودهم! الفيلم يزخر بالمشاهد الطريفة التي تصور عالم الجن الخيالي بصورة مبهرة ومشوقة!

طبعاً "دواين جونسون" الشهير بالصخرة لا يجيد التمثيل ولذلك فإن المخرج أحاطه بمجموعة من الممثلين الموهوبين لكل منهم سحره الخاص أهمهم في رأي "جولي أندروز" بطلة فيلم صوت الموسيقي الشهير جولي أندروز من مواليد عام 1935 بما يعني أن عمرها الآن 75سنة ومع ذلك فهي تتمتع بلياقة وحضور ورشاقة وجمال ممزوج بوقار والأهم من ذلك أنه لم تتوقف يوما عن العمل في السينما والتليفزيون وبرنامجها يضم مشروعات فنية لخمس أعوام قادمة ! أما صوتها الجميل الساحر فلا يزال يحتفظ بمواطن جماله وهي تستخدم صوتها في أداء بطولات أفلام الرسوم المتحركة وهي تشارك في فيلم "شريك" كما تستعد لتقديم الجزء الثالث من فيلم مذكرات أميرة الذي قدمت منه جزءين حققا نجاحاً كبيراً وكانا بمشاركة النجمة الشابة "آن هيثواي".

بقلم /ماجدة خيرالله المصدر/مجلة اخر ساعة 28/4/2010
  • Currently 194/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
65 تصويتات / 3774 مشاهدة
نشرت فى 16 مايو 2010 بواسطة egyptartsacademy

ساحة النقاش

egyptartsacademy
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

7,335,034