فى عصر الأسرة الحديثة سيطر نوع من الرقص الذى كان موجوداَ وحتى الآن فى الشرق يسمى رقص "العوالم" حسب الرسم المنقوش فى سقارة، فى هذا الرسم يصور الفتيات الذين يرقصون العوالم مرتديات فساتين بارقة اللون مع شرائط طويلة وبليونة يتحركون على صوت الدفوف والكاستانيت.

وكانت توجد بعض الموتيفات التى كانت مرسومة على الثياب الداخلية لملابسهم، وكانوا على رؤوسهم ألوان مزركشة ولكنها أتمحت مع مرور الزمن من الصورة اواحتمال تكون عبارة عن غطاء للرأس مزركشة وهذه الرقصة كانت تؤدى بعض الحركات الراقصة مع الغناء أثناء الطقوس، وكان معهد "العوالم" له علاقة بمصر القديمة فهو يعتبر معلم الراقصات الذين يرقصن فى أحتفالات البلاط ثم بعد ذلك اختلف طابع ودور العوالم واختفت منه السوقية .

كانت تماثيل الأسرة 19 من أندر الأعمال حيث أنه ساعدوا أنهم أكتشفوا من احد المقابر فى سقارة والنساء فى ملابسهم الطويلة الجميلة المزركشة كانوا يتمايلون فى رقصات خفيفة ويدقون على الدفوف وتشرح الرسوم أنهم كانوا واقفون فى صفين منهم فتاتان عاريتان تماماَ واقفين فى الأمام كانهم ثلاث درجات (3 صفوف) ، تكوين هذه الرقصة كانت دقيقة التكوين والإيقاع وهنا نرى رسمين فى الشمال ثلاث فتيات يرقصن فى الجانب ورقصهم متجهاَ أو ملفوف إلى الخلف وفى اليمين مجموعة من ثلاث وجوه وفى المنتصف توجد فنانه كبيرة أمام الفتاتين فى هذا الأثر نحس بإيقاع الرقص وبعض فنون خطوات الرقص، وكل راقصة فيهم لا تقلد الأخرى بل كل منهم تعبر بنفسها عن الرقص.

أتصور هكذا وكان دائماَ الإثباتات كانت تعتمد على الآثار القديمة والرسومات، والآن فى القاهرة دون غيرها من مدن الشرق احتفظت بالحضارة القديمة، بل يجب أن نقول أن الرقص كان أكثر من أداه للترفيه للأجانب وعنه يكتب الصحفى الروسى سجلكافوسكى الذى زار من عام 1869 إلى 1872 كل من "أسبانيا ، مصر ، وشبه الجزيرة العربيه والهند " حقيقه بعض الرقصات العوالم مثل النحلة) وكما يعتقد أن الرقص المصرى الحديث يرتكز على الارتجال ممكن ان نظن أن ملامح الرقص المصرى القديم دخلت أو أمتزجت على سبيل المثال فى رقص العوالم والغوازى ورقص العصى.

مصر والجزائر وتونس والمغرب يعتبر فيهم رقص العوالم من أحب الرقصات التى تؤدى من خلال ارتفاع العائد المالى الذى يعتبر أساس المعيشة، وفى أماكن عديدة أحتفظ بطابعه وبروحه فى " أشكاله" وحركاته يذكرون برسومات مصر القديمة وكثيراَ مانقابل كثيرين الآن يؤدون رقص هز البطن.

المصدر/ كتاب تاريخ الموسيقى و الغناء و الرقصبقلم/ا.د شريف بهادرالمعهد العالى للباليه اكاديمية الفنون

ساحة النقاش

egyptartsacademy
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,388,553