**الأم المصرية لم تعد أمينة رزق أو فردوس محمد

**كريمة مختار: أعشق تقديم دور الأم لأننى مؤمنة بعظمة مكانتها

**سميرة عبد العزيز: الأم المصرية تحتاج المزيد من اهتمام الدراما

الأعمال الدرامية التى تقدم صورة الأم كثيرة ومع ذلك لا يجد الكثيرون شخصيات أمهاتهم في أى من هذه الأفلام فالغالبية العظمى من أمهاتنا لسن ضعفاء ومستسلمات مثل "الست أمينة" في ثلاثية نجيب محفوظ وجسدت الدورفيها القديرة جمالات زايد والغالبية العظمى من أمهاتنا لسن كذلك المرأة المتسلطة مثل سناء جميل في بعض الأعمال الدرامية ولسن المرأة الشعبية مثل فردوس محمد أو العصرية مثل يسرا أو نموذجاَ للحزن والتضحية كما شاهدنا الراحلة العظيمة أمينة رزق في عشرات الأفلام، أمهاتنا نساء عاديات جدا مثل ملايين الأمهات في بلدنا فهل أستطاعت الدراما ان تصور واقع الأم المصرية.

يقول الناقد طارق الشناوى: إن دور الأم في الدراما مر بمراحل كثيرة ففي الأربعينيات والخمسينيات هناك فنانات قديرات قدمن دور الأم بإتقان وتفوق منهم فردوس محمد وعزيزة حلمى وبعدهما أمينة رزق، وفي الوقت الحالي كريمة مختار وسميرة عبد العزيز وزيزي البدراوي . ويضيف أن الدراما عكست بصورة واقعية دور الأم علي أرض الواقع ولكن هناك أدواراَ للأم تكون بعيدة إلى حد ما عن الواقع خصوصاَ عندما يكون دورها مثالياَ أكثر من اللازم لأن الواقع في السنوات الأخيرة يقول إن للمرأة دوراَ مهماَ في خدمة شتي قضايا المجتمع ويجب أن تسلط الدراما الضوء علي ما وصلت إليه المرأة من مكانة اجتماعية مهمة في الوظائف والأنشطة الإجتماعية المتنوعة التي تسهم في تقدم الوطن وتعلي من شأن المرأة , ويضيف: أن من أفضل الأدوار في السنوات الأخيرة هو دور الفنانة الكبيرة كريمة مختار في مسلسل "يتربي في عزو" سواء علي مستوى الأداء أو المساحة التي منحت لها وأيضاَ دور إلهام شاهين من خلال دور الأم في فيلم "خلطة فوزية".

الست دي أمى

وتقول الناقدة ماجدة موريس: إن صورة الأم في الدراما في الستينيات والسبعينيات كانت صورة مثالية لأم طبيعية تحافظ علي أولادها وزوجها بكل عطف وحنان وأفضل من قدمن هذا الدور كانت الفنانة جمالات زايد والفنانة أمينة رزق ولكن في الوقت الحالي الحياة تغيرت ونزلت الأم للعمل وأصبحت أكثر وعياَ وتطوراَ في المجتمع وبالتالي هناك أدوار درامية متنوعة وأصبحت الأم في الدراما أما شريرة أو طيبة أو موظفة وسفيرة وعالمة وكلها عكست دور الأم في المجتمع وتقول من الأدوار المهمة للأم في الدراما في السنوات الأخيرة دور ليلي علوي في مسلسل "هالة والمستخبي" ودور إلهام شاهين في مسلسل

" قصة الأمس" وعبلة كامل في مسلسل "حق مشروع" وسوسن بدر في مسلسل "الرحايا" وتضيف أن الفنانة سميرة عبد العزيز تقدم دور الأم بتمكن وإتقان وهى الأقرب إلى النجمات الكبيرات مثل أمينة رزق وعزيزة حلمي وأيضاَ منه شلبي قدمت دور الام بتميز في فيلم "إنت عمري " وتقول ماجدة موريس أن الأم المصرية تتحمل مسئوليات كبيرة وتقوم بأعمال متنوعة وأعتقد أنها لم تأخذ حقها الآن بالشكل المطلوب وهى مجرد منبع للعطاء المجاني و"محفظة" للنقود وأتمني أن يكون هناك قدرمن الإنصاف من قبل الأب والأبناء للام خصوصاَ أن كل الأديان توصي بالأم وتعطيها قدرها من التكريم وأطالب الا يكون تكريم الأم في عيد الأم فقط بل يتم تكريمها ومعاملتها والحفاظ علي مكانتها طوال العام وكل يوم من أيام السنة.

وتقول الفنانة القديرة كريمة مختار: إننى كأم في الحياة لا أختلف كثيراَ عما أقدمه في الدراما وأنا أقدم دور الأم كما ينبغي أن تكون ولذلك فأدواري في الدراما تكون صادقة وأقرب إلى الحقيقة وتضيف: أعشق تقديم دور الأم في الدراما لأننى مؤمنة بدورها في الحياة وأن عليها دوراَ مهماَ في خدمة الأسرة والمجتمع وتقول من أكثر أدوار الأم التي قدمتها تأثيراَ كان دور " ماما نونة" في مسلسل "يتربي في عزو" والذى حصلت من خلاله علي العديد من الجوائز، وتقول أتمنى لكل أم مصرية كل تقدم ورقي من أجل الحفاظ علي الأسرة والمجتمع المصري.

وتقول الفنانة القديرة سميرة عبد العزيز: إننى أجد نفسى في دور الأم خصوصاَ أن سنى مناسبة لهذا الدور الذى أقدمه بكل حب وإخلاص ولأننى أقدس دور الأم علي أرض الواقع وأثني علي دورها ومجهودها الكبير سواء داخل الأسرة في تربية الأبناء ورعاية الزوج أو عملها داخل الأسرة الكبيرة وهي المجتمع وتضيف أن الدراما المصرية تقدم صورة واقعية للأم وإن كنت أطالب أن تغوص الدراما أكثر في الأعمال الكبيرة التي تقدمها الأم داخل المجتمع خصوصاَ في السنوات الأخيرة التي تولت فيها الكثير من المناصب وارتفعت بنفسها في مجالات عديدة وتقول ان المجتمع المصري ملئ بالرموز النسائية التي لم تحصل علي حقها في التناول الدرامي وتضيف: أنا سعيدة بما حققته الأم المصرية علي أرض الواقع وأتمنى لها التقدم في السنوات القادمة وأن تصل إلى أعلي المناصب القيادية خصوصاَ في القضاء، إذ إن تقدم المجتمع المصري مرتبط بالحفاظ علي تقدم المرأة بجانب مكانة الرجل، والجميع في النهاية لخدمة مصر وتقدمها.

بقلم/اميمه رشوان مجلة نصف الدنيا 14/3/2010

 

ساحة النقاش

egyptartsacademy
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

7,336,596