مؤلف موسيقى يجرى فيه حوار بين ألة موسيقية منفردة وبين باقى الات الأوركسترا وفى هذا النوع من المؤلفات يظهر المؤلف مهارة العازف المنفرد وقدراته غير العادية فى الاداء ومن ناحية أخرى يبين المؤلف قدراته فى أستخدام الألوان الصوتية التى بين يديه والمتمثلة فى ألات الأوركسترا المختلفة ويعمل المؤلف على تحقيق التوازن بين دور كل من العازف المنفرد

والأوركسترا ويجىء الكونشيرتو فى ثلاث حركات تكون سرعاتها " سريعة – بطيئة – سريعة "

وتختتم الحركتان الاولى والثالثة من الكونشيرتو بفقرة موسيقية ذات طابع حر وتسمى "الكادنزا" وفيها تتاح للعازف المتفرد الفرصة ليظهر براعته فى الاداء يليها عزف من الأوركسترا لتختتم الحركة وكان أمر " الكادنزا " فى البداية يترك للعازف المتفرد ليرتجلها ولكن فى بداية القرن التاسع عشر بدأ المؤلفون الموسيقيون يكتبون "الكادنزا" فى مؤلفات الكونشيرتو بأنفسهم خشية أن يكون أرتجال العازف المتفرد ليس على المستوى الابداعى للمؤلف، فيؤثر ذلك على المستوى الفنى للعمل .

 

وظهر الكونشيرتو المنفرد فى مطلع القرن الثامن عشر وتطور على يد مؤلفين أمثال توريللى "1658-1709" وفيفا لدى "1678-1741" الذى حدد فكرة الكونشيرتو وكتب الكثير من نماذجه لمختلف الألات مثل الفلوت والاوبوا والفاجوت وخاصة الة الفيولينة التى كانت مفضله بشكل خاص ، وهكذا نجد ان الكونشيرتو يحمل أسم الالة المنفردة التى تؤديه وقد ثبت فيفا لدى تقسيم الكونشيرتو الى ثلاث حركات " سريعة – بطيئة – سريعة " كما نظم تماما تبادل العزف بين كل من العازف المتفرد والأوركسترا فكان له تاثيره الكبيرعلى تطور موسيقى الألات خلال القرنين السابع عشر والثامن عشر.

 

بقلم/ ا.د زين نصار

المعهد العالى للنقد الفنى

جريدة القاهرة العدد 210

20/4/ 2004

 

ساحة النقاش

egyptartsacademy
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,927,418