" تاريخ الفرقة "

مع النهضة العلمية و الفنية التي شهدنها الموسيقى العربية في مصر مع بدايات النصف الثاني من القرن العشرين . اتجه الاهتمام إلى تكوين فرقة متخصصة للموسيقى العربية تقوم بتقديم أنماطا و أنواعا مختلفة من فنون الموسيقى للجمهور بهدف نشر الاهتمام بالموسيقى العربية و تذوقها ... و قد حرصت الأستاذة الدكتور / رتيبة الحفنى عميدة المعهد العالي للموسيقى العربية على أن يتحمل المعهد هذه المسئولية العلمية و الفنية فأنشأت أول فرقة أكاديمية لرعاية و تقديم الموسيقى العربية في أطار حديث و أشرفت على تكوين هذه الفرقة في عام 1965 بحيث تضم نخبة متميزة من طلبة و طالبات المعهد بالإضافة الى مجموعة مختارة من بين المعيدين و أعضاء هيئة التدريس و ذلك بهدف تدريب الطلبة و الطالبات على فنون العزف و الأداء الجماعي ... و قد نمت هذه الفرقة نموا سريعا فشاركت في عام 1966 في مهرجان الموسيقى الأندلسية الذي أقيم في الجزائر و الذي شارك فيه العديد من فرق الموسيقى العربية لعدد من الدول العربية و قد تم تسجيل أعمال الفرقة المعهد و إصدار هذه التسجيلات في اسطوانات خاصة ضمن البوم اسطوانات و تسجيلات هذا المهرجان الدولي .

- و في أوائل عام 1967 أسندت قيادة الفرقة لأول مرة للأستاذ الفنان / عبد الحليم نويرة

- في عام 1968 اسند المعهد قيادة الفرقة إلى الأستاذ / شعبان أبو السعد .

- في عام 1969 انتقلت قيادة الفرقة إلى الأستاذ / حسين جنيد و كانت الفرقة في هذه الفترة تقدم حفلاتها بالتناوب مع فرقة الموسيقى العربية بناء على طلب الأستاذ / يوسف السباعي وبزير الثقافة السابق أظهرت إمكانياتها الكبيرة خلال عروضها الفنية .

 بعد وفاة السيدة / أم كلثوم أقامت الفرقة حفلها الدوري حيث قدم المايسترو / حسين جنيد مقطوعة موسيقية غنائية اسماها " أم كلثوم " في حضور وزير الثقافة / يوسف السباعي وقت ذاك الذي اقترح أطلاق اسم أم كلثوم على الفرقة

ظل المايسترو حسين جنيد يقود فرقة أم كلثوم حتى وفاته في 15 نوفمبر عام 1990 .

و تولى قيادة الفرقة بعد وفاة المايسترو / حسين جنيد ا.د محمد سعيد هيكل .

- و في عام 1991 عهدت الأكاديمية إلى الأستاذ / سامي نصير ليتولى قيادة الفرقة ( أم كلثوم )

- و مع التنظيمات الجديدة للأكاديمية و تطبيق اللائحة التنفيذية للجامعات و صدور اللوائح الداخلية المنظمة للمعاهد و تغيير توجهات بعض الفرق التابعة للأكاديمية سميت الفرقة باسم ( الفرقة الأكاديمية للموسيقى العربية و التراثية و الحديثة أم كلثوم ) حتى يمكن أن تقدم تيارات و نوعيات الموسيقى العربية و التراثية و الحديثة .

"انجازات الفرقة "

تقديم الفنون التراثية و الحديثة للموسيقى العربية و قد بدأت ذلك خلال أعمال الفرقة منذ عام 1965.

- ساهمت الفرقة في نشر الموسيقى العربية بإقامة حفلات دورية و تسجيلات بالإذاعة و التلفزيون .

أظهار عناصر جديدة من الشباب كل عام سواء من العازفين أو المطربين على سبيل المثال ( أجلال المنيلاوى ،سوزان عطية،محمد الحلو ، احمد إبراهيم ، هشام يحي و خارجها )

- حرصت الفرقة على تقديم القوالب الموسيقية و الغنائية المختلفة مثل الطقطوقة و الحان المسرح الغنائي إلى جانب الموشحات و لادوار و السماعيات و البشارف و التحميله و اللونجا كما شجعت الفرقة على أبراز الأصوات الفردية .

شاركت الفرقة في العديد من المهرجانات الدولية سواء في الداخل أو الخارج و على سبيل المثال ( تونس أكثر من مرة – الجزائر – الكويت – اليمن – البحرين – قطر – عمان – اسبانيا – ألمانيا )

- و الجدير بالذكر انه قد انبثقت من فرقة ام كلثوم ( فرقة الإنشاد الديني ) التي تكونت عام 1980 من شابا المعهد و خريجيه بهدف أحياء التراث الديني من التواشيح و الابتهالات الدينية و شاركت الفرقة في حفلات فرقة أم كلثوم كما كانت تحي أيضا كافة المناسبات الدينية ... و قد اشرف الفرقة في بدايتها الشيخ نصر الدين طوبار كما شارك بالغناء المنفرد بها ثم جاء من بعده الأستاذ / عبد المنعم الحريري الذي استمر أشرافه على الفرقة حتى وفاته ، كذلك انبثق من الفرقة خماسي و سياعى الموسيقى العربية الذي مثل أكاديمية الفنون في معظم دول أوروبا .

 

المصدر / المعهد العالى للموسيقى العربية
اكاديمية الفنون

 

ساحة النقاش

egyptartsacademy
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

3,540,861